الاهلاوية
td width="<!-
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى الاهلاوية
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الاهلاوية



 
الرئيسيةالبوابة*بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء التالث رجال صدقوا ما عاهدوا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
ذكر
عدد الرسائل : 760
العمر : 38
الموقع : http://el-ahlayh.yoo7.com
العمل/الترفيه : الانترنت والبرمجيات
المزاج : الحمد للة
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

مُساهمةموضوع: الجزء التالث رجال صدقوا ما عاهدوا الله   السبت يناير 03, 2009 3:10 pm

(نتائج غزوة أحد)

يقول البيهقى مصورا حال يثرب بعد هزيمه المسلمين فى أحد بقوله :- واخذ النافقون عند بكاء المسلمين فى المكر وتحزين الؤمنين وفازت المدينه بالنفاق فوز المرجلأما الذين حزنوا على الغانم الزائله من عرض الدنيا فقد توجهه إليهم الوحى
يقول :-" ذلك متاع الحياه الدنيا والله عنده حسن المآب " (14/ آل عمران )
" ولئن قتلتم فى سبيل الله أو متم لمغفره من الله ورحمه خير مما يجمعون" (157/ آل عمران )
" ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله اموتا با احياء عند ربهم يرزقون " (169/ آل عمران )


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

غزوه الخندق


وترجع هذه الغزوه انه عندما علم الرسول باجتماع الطوائف واليهود المشركين علي حرب المسلمين فاجتمع الرسول بالمسلمين لياخذ رايهم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
( ديمقراطيه الاسلام)

فقال سلمان الفارسي انا كنا بفارس اذا حوصرنا خندقنا علينا وامر رسول الله بحفر الخندق وقام بالحفر فيه بيده ترغيبا لهم بالاجتهاد في العمل وكان يساعدهم يدا بيد وساعدا بساعد وكانوا يرددون قائلين
نحن الذين بايعوا محمداً علي الجهاد ما بقينا ابداً
وكان رسول الله يردد قائلا اثناء الحفر
اللهم لولا انت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
فانزلن سكينه علينا وثبت الاقدام ان لاقينا
ان الالى قد بغوا علينا وإن ارادوا فتنه ابينا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(ظهور المنافقين)

واثناء الحفر اعترض العمل ضخره لم يستطع احد تكسيرها واخذ الرسول المعول فقال بسم الله فضربها ولم تنكسر وقال الله اكبر أٌعطيت مفاتيح الشام والله اني لابصر قصورها الحمر الساعه ثم ضرب ضربه ثانيه وولم تنكسر وقال الله اكبر أٌعطيت مفاتيح فارس والله اني لابصر قصر المدائن ابيض ثم ضرب ثالثه وقال بسم الله فتهشمت الصخره وقال الله اكبر أٌعطيت مفاتيح اليمن والله اني لابصر ابواب صنعاء من مكاني هذا الساعه وهنا اخذ المنافقون يتندروا باحاديث الفتح وظنوها اماني المغرورين وقالوا يخبركم الرسول انه يبصر من يثرب قصور الحيره ومدائن كسري وانتم تحفرون الخندق ولا تستطيعون ان تذهبوا للغائط
وهنا نزل فيهم الايه الكريمه(واذ يوقل المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله الا غروراً) الاحزاب 12
ولما انسابت الاحزاب حول المدينه وضيقوا عليهم الخناق لم تطر نفوس المسلمين بل جابهوا الحاضر المر وهم موطدوا الامل في رب كريم
( ولما راي المؤمنون الاحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم الا ايماناً وتسليما ) الاحزاب 22

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(رجال يفتقدهم هذا الزمن)

عندما اراد رسول الله ان يعقد صلح منفرد بينه وبين غطفان وسيديها عيينه بن حصن والحارث بن عوف علي ان تفك غطفان الحصار عن المدينه وتنسحب بجيوشها وتخذل الاحزاب علي ان يعطيهم ثلث ثمارنخل المدينه واستشار الرسول سعد بن معاذ وسعد بن عباده فقال سعد بن معاذ :- يا رسول الله قد كنا وهؤلاء القوم لا يطمعون ان ياكلوا من ثمارنا الا ضيافه او بيعا افحين اكرمنا الله بالاسلام وهدانا له واعزنا بك وبه نقطعهم اموالنا مالنا بهذا من حاجه والله لا نعطيهم الا السيف حتي يحكم الله بيننا وبينهم وخرج سعد الي سيدي غطفان ورفع صوته في تحد قائلا ارجعا ليس بيننا وبينكم غير السيف فبينما هم في شده الكرب وبلغت القلوب الحناجر تنفجر كلمات من رجل هو الاشجع وهو ما ثبت الامل في نفوس المسلمين وفي نفس الوقت يعلم العدو ان النصر ياتي بقوه العزيمه والايمان بالله والثقه بالنفس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(سيدات استحقت ان تكون فخراً لنا)

في اثناء هذه المعركه قام الرسول بوضع النساء والاطفال في حصن وقال لهن ان ألم بكم احد فالمعن بالسيف حتي انه جاء احد اليهود يتربص بالحصن وقامت السيده صفيه بان اخذت عمودا ونزلت اليه ففتحت الباب قليلا فحملت عليه حتي قتلته وفي روايه اخري انها قطعت راسه وكانلهذا الحدث الاثر العظيم رد فعل قوي عند الطرفين وهو ما زاد من حماس المسلمين واحساسهم باقتراب النصر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(الحرب خـــــــــــدعـــــــه )

وفي اثناء هذه الغزوه شرح الله قلب نعيم بي مسعود للاسلام وذهب الي رسول الله يعلن اسلامه وبينما السرول واصحابه في ضيق ومحنه عرض علي رسول الله المساعده وان يقوم باي عمل في خدمه هذا الدين الحنيف فقال له رسول الله بعد ان علم منه اسلامه وان اي فرد من معسكر الاعداء لا يعرف شئ عن ذلك الامر ( انما انت فينا رجل واحد؛ فخذل عنا ان استطعت فان الحرب خدعه)
فذهب الي بني قريظه وقال لهم ان قريشاً وغطفان ليسوا مثلكم فالبلد بلدكم فيها اموالكم ونسائكم ولا تسطيعون تركها وان قريش وغطفان قد جاءوا لحرب محمد واصحابه وقد ظاهرتموهم عليه فان راو فرصه انتهزوها وان كان غير ذلك رجعوا الي اهلهم ونسائهم واطفالهم سالمين وتركوكم لمحمد واصحابه ولا طاقه لكم به فلا تقاتلوا مع القوم حتي تاخذوا رهناً من اشرافهم يكونون بايديكم ثقه لكم علي ان تقتلوا معهم فقالوا اصبت الراي ثم خرج الي قريش وقال لابي سفيان ومن معه قد عرفتم ودي لكم وفراقي محمد وانه قد بلغني امر قد رايت علي حقاً ان ابلغكم به مصحا لكم فاكتموا عني فقالوا نفعل. فقال ان اليهود قد ندموا علي عدائهم محمد واتحادهم معكم وقد ارسلوا اليه انهم قد ندموا علي ما فعلوا فهل يرضيك ان تاخذ من القبيلتين من قريش وغطفان رجالاً من اشرافهم فارسل اليهم انه موافق فان بعثوا اليكم يطلبون رهائن من رجالكم فلا تدفعوا اليهم منكم رجلاً واحداً ثم خرج الي غطفان وقال لهم انهم اهله وعشيرته وقال مثلما قال لقريش وفي ليله السبت من شوال ارسل ابو سفيان وغطفان عكرمه الي بني قريظه في نفر من قريش وغطفان وطلبوا منهم القتال معهم ضد محمد ولكن ردهم ان يوم السبت لا يعملون فيه وانهم مع ذلك لن يقاتلوا معهم حتي ياخذوا رهائن منهم حتي يثقوا فيهم حتي لا يتركوهم وحدهم ولما رجعت الرسل اليهم قالوا والله ان الذي حدثكم به نعيم هو الحق فارسلوا الي بني قريظه قائلي انا والله لا ندفع اليكم رجلا واحداً من رجالنا فان كنتم تريدون القتال فاخرجوا فقاتلوا وعندما انتهت الرساله قالت بني قريظه ان الذي ذكر لكم نعيم الحق فان راوا الفرصه استغلوها وان لم يجدوا رجعوا الي ديارهم ويتركونا امامهم فارسلوا قائلين انهم لا يقاتلوا حتي يكون عندهم الرهائن وخذل الله بينهم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
(طاعه اولي الامر وشرف الاختيار)

وفي ليله من الليالي الشديده البروده قام رسول الله وصلي طويلا ثم التفت الي اصحابه قائلا (من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم ويشترط له ان يعود...ادخله الله الجنه ) فلم يقوم احد ثم صلي رسول الله طويلا ثم التفت اليهم قائلا ( من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم ثم يرجع ويكون رفيقي في الجنه)فما قام رجل من القوم من شده الخوف والجوع والبرد الشديد وعندها نادي الرسول علي حذيفه بن اليمان وطلب منه ان يذهب الي معسكر المشركين ليتحس اخبارهم وينظر ماذا يفعلون وذلك دون احداث اي شئ يشعروا منه بوجوده وذهب الي هناك وسمع ابو سفيان يطلب من الجيش ان يتاكدا من انه ليس في المعسكر احد من اتباع محمد بان فقام حذيفه وقال لمن بجوارة من انت فقال انا فلان بن فلان ورجع الي رسول الله باخبار المعسكر وروي له ما راه واطاع امر رسول الله عندما طلب منه ان لا يحدث شئ يعلم من خلاله الاعداء بوجوده فقد كان امامه ابو سفيان ويمكن ان يقتله بسهم ولكنه اطاع امر رسول الله ورجع سالما ومع انها ليله شديده البروده الا انه لم يشعر فيها بالبرد اثناء اداء مهمته ولم يشعر بالبرد الا بعد العوده لرسول الله باخبار الاعداء واراد الله ان يحفظ ابو سفيان ليقوم بتاسيس الدوله الامويه التي قدمت الكثير للاسلام والمسلمين واراد الله ورسوله ان يكون حذيفه بن اليمان هو رفيق الرسول في الجنه وما هي الا ثلاثه اسابيع استمرت فيها غزوه الاحزاب ورجعوا الي ديارهم دون المساس برسول الله واتباعه بعد ان حماهم الله من شرورهم واظهر المنافقين علي حقيقتهم وزاد المسلمين عزه وثبات علي هذا الدين الحق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

والآن بعدما عرفنا اهم الغزوات والأحداث فى حياه الرسول صلي الله عليه وسلم وبعد موته ننظر حولنا ولحال الأمه الأسلاميه والعربيه وما وصلنا له من ضياع وتمزيق شملنا وتفريق وحدتنا فقد اصبحنا الآن فى زمن خطير انعدم فيه الضمير العرب اخوة تحول الى مجرد شعار نردده فقط ولا نعمل بيه
و نسينا قول رسول الله (ص) " من لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم "
والان أصبحت المصالح هى السائده والانانيه والاسي اصبح عنوان حياتنا
هل نسيوا قول الله تعالى " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان " ؛ " اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تتفرقوا "
نسينا ما نصحنا به رسول الله وما ذكرة الله تعالي في كتابه الكريم وتذكرنا كل كلمه تخرج من اعدائنا علي انها نصيحه وتركنا العمل للاخره واتجهنا لمتاع الحياه الدنيا واصبح همنا الاساسي هي الحياه بمتاعها والتنافس عليها
ويشاهد اعدائنا ما نفعله ويشجعون علي ذلك بان تسعي دائما لعرض ما هو حديث وجديد وبارخص الاسعار وتغيير افكار الشباب فهم المستقبل ويحاولون ان يلعبوا بمستقبل هذه الامه عن طريق شبابها لتضمن ان لا نحرك ساكنا ضدهم يالها من مهذله نراها كل يوم فى الصحف ونشرات الاخبار
ومايحدث فى المنطقه العربيه والشرق الاوسط ماذا لو سألكم ربكم ورسوله على ما تفعلوه بماذا سوف تكون الاجابه عندما يسالنا رسول الله
ماذا فعلنا للقدس وفلسطين والعراق وافغانستان والبوسنه ماذا ستكون الاجابه اذا كان السؤال لماذا لا نهتم بالصلاه والعباده وعدم الصلاه في المساجد ونهتم بالاغاني خصوصا اذا سمعنا انه فلان سيغني في المنطقه الفلانيه ويتجه اليه الملايين ليسمعوه وكانه اصبح من الذين سيكونون سبب في دخول الجنه ونسمع من يقول انا ديابي او منيري وتركنا قدوتنا الرسول صلي الله عليه وسلم واصحابه فلم نسمع من يقول اريد ان اكون مثل ابو بكر الصديق او عمر بن الخطاب او علي بن ابي طالب رضي الله عنهما جميعا اننا لانملك الان شئ غير البكاء على ما وصل له حال امتنا العربيه والاسلاميه
التى أصبحت

جيش بلا قائد
وسفينه بلا قبطان
استيقظى يا امه
استيقظى من وهمك
استيقظى وانظرى حولك
واعرفى من صديقك من عدوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el-ahlayh.yoo7.com
 
الجزء التالث رجال صدقوا ما عاهدوا الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاهلاوية :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: